حجة والبرغوثي يدخلان أعواما جديدة في السجون



فداء- عمّان / خاص


أفاد فريق دعم الأسرى الإعلامي_فداء أن الأسيرين القياديين في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية_حماس، سليم حجة وبلال البرغوثي دخلا أعواما اعتقالية جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني.


حيث يقضي الأسير سليم حجة حكما بالسجن المؤبد 16 مرة وثلاثين عاماً، وأنهى اليوم عامه الاعتقالي الحادي عشر ، ودخل عامه الثاني عشر على التوالي في المعتقلات الصهيونية.


وكان الأسير حجة قد اعتقل خلال اجتياح القوات الصهيونية لمدينة رام الله بتاريخ 2/4/ 2002، بتهمة المسؤولية المباشرة عن عمليتي "حيفا" و "محولا" الاستشهاديتين، وتقديم المساعدة لمنفذي عمليتي "الدولفين" و"سبارو.

"

الأسير حجة من قرية برقة شمال مدينة نابلس، ويحمل شهادة البكالوريوس في الشريعة الاسلامية من جامعة النجاح في المدينة.

وفي نفس السياق أنهى الأسير بلال يعقوب أحمد البرغوثي، عامه الاعتقالي الحادي عشر، ودخل عامه الثاني عشر على التوالي في سجون الاحتلال.


وكان الأسير البرغوثي قد اعتقل بتاريخ 2/4/2004، بعد عملية مطاردة طويلة من جيش الاحتلال للأسير البرغوثي، ومداهمة قوات الاحتلال لمنزله في بيت ريما قضاء رام الله، عبر قوة صهيونية معززة بالجنود والمعدات الحربية والجرافات، وقامت بهدم منزل عائلته لرفض بلال تسليم نفسه للاحتلال.


ثم اعتقله الجنود وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكما بالسجن المؤبد 16 مرة و35 عاماً، بتهمة قيادته لكتائب القسام في الضفة، ومسؤوليته عن عمليات استشهادية عديدة وتنظيم خلايا قسامية مقاومة للاحتلال.


يذكر أن الأسير البرغوثي قد أنهى دراسة البكالوريوس، في تخصص علم النفس والتربية من جامعة بيرزيت، في مدينة رام الله.